اردوغان يطلب المساعدة من ترامب

0
193

بلومبيرغ نيوز- ترجمة: محمد خلوق

يحاول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان استمالة الولايات المتحدة ودرء فتيل الخلاف مع الرئيس الأمريكي ترامب ومنع انهيار الاقتصاد التركي، لتحقيق ذلك أرسل أردوغان وزير ماليته إلى الولايات المتحدة لإقناع المسؤولين الأمريكين بعدم تطبيق أي عقوبات اقتصادية على تركيا بسبب مساعي الأخيرة لشراء منظومة دفاع جوي اس 400 من روسيا.

وتهدف الزيارة أيضا إلى طمأنة المستثمرين والشركات الامريكية من أن أحد أكبر الاقتصاد في المنطقة لا يمر بأزمة.

وصرح مدير مركز الدراسات التركية بمعهد الشرق الأوسط في واشنطن جونول تول أن: “لدى تركيا عدد قليل جدًا من الأصدقاء في واشنطن”، وأضاف ـن ترامب لا يستطيع “الوفاء بالوعود التي قطعها للأتراك لأن هناك لاعبين آخرين في واشنطن يرفضون التسامح مع سياسات أردوغان العدوانية بشكل متزايد.”

الركود الاقتصادي

دخل الاقتصاد التركي أول ركود له منذ عقد بعد انهيار العملة في العام الماضي، ويتوقع صندوق النقد الدولي أنه الاقتصاد التركي سينكمش بأكثر من 2 في المائة في عام 2019.

لا يزال وضع أردوغان كرئيس للبلاد على حاله، لكن حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه خسر السيطرة على كبرى المدن التركية في الانتخابات المحلية التي أجريت يوم 31 أذار.

في يوم الثلاثاء، طالب حزب العدالة والتنمية رسمياً بإعادة الانتخابات البلدية في إسطنبول بسبب شكوك حول حدوث عمليات تزوير. بعد إعادة فرز جزئي، صرح حزب المعارضة الرئيس أن مرشحه لرئاسة لدية إسطنبول فاز بالانتخابات. ومن غير الواضح متى سيصدر مجلس الانتخابات في تركيا قرارًا.

تكمن المشكلة الأكبر في عزم الولايات المتحدة على منع تركيا من شراء طائرات مقاتلة من طراز اف- 35 التابعة لشركة لوكهيد مارتن إذا ما خططت تركيا لشراء نظام اس 400 الروسي.

العقوبات

دخلت تركيا أول ركود لها العام الماضي بعد انهيار العملة بسبب العقوبات الأمريكية بعد الاستمرار في احتجاز القس الأمريكي أندرو برونسون في تركيا.

وصرح مدير قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في فيريسك مابلكروفت في المملكة المتحدة أنتوني سكينر: “من الواضح أن أردوغان يأمل في أن يتدخل ترامب لمنع فرض عقوبات على تركيا لشرائها لنظام الدفاع الصاروخي الروسي اس 400”.

في زيارته للولايات المتحدة، قال وزير المالية بيرات البيرق أن تركيا تسعى لشراء نظام الدفاع الجوي الروسي. وقال للصحفيين يوم الاثنين أن هناك “ردود فعل إيجابية للغاية”، ولم يرد البيت الأبيض على الفور على الاستفسارات حول هذا الاجتماع.

أكد البنتاجون أن وزير الدفاع بالوكالة باتريك شاناهان اجتمع مع وزير الدفاع التركي هولوسي أكار يوم الثلاثاء، وقال في بيان فقط إنهم “التقوا كشركاء استراتيجيين” وناقشوا “المصالح، وليس المناصب”.

وحاول البيرق أيضًا تعزيز ثقة المسؤولين والمستثمرين الأمريكيين بالاقتصاد، قائلًا: “لقد خرجنا من فترة صعبة بأقل قدر من الضرر”.

فقدت الليرة ما يقرب من ثلث قيمتها مقابل الدولار العام الماضي، مما مهد الطريق لما يمكن أن يكون أسوأ انكماش منذ عام 2001. أدى التضخم وازدياد البطالة الى خسارة حزب اردوغان للانتخابات المحلية في العديد من المدن التركية المهمة.

ومن المحتمل أن تعاود الولايات المتحدة التأثير على العملة التركية مما سيسبب موجة من حالات الإفلاس التي يمكن أن تشل الاقتصاد، وبالتالي التأثير على شعبية أردوغان.

مشاهدة المزيد

شاهد ايضاً

هل حقاً حصل الكلوروكين على الموافقة كعلاج للكورونا في أمريكا؟

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن الكلوروكوين، أحد أقدم وأشهر الأدوية المضادة للملاريا، …