بابل تحتفل بأدراجها على لائحة التراث العالمي والحمداني يؤكد: متحف بيركامون تعهد بإعادة بوابة عشتار

0
170

بالموسيقى والازياء والرقص احتفلت بابل، وعلى أكبر مسارحها بإدراج آثارها على قائمة اليونكسو للتراث العالمي، في حفل أقامته وزارة الثقافة والسياحة والاثار برعاية وزير الثقافة والسياحة والآثار عبد الأمير الحمداني، وبالتعاون مع الادارة المحلية في بابل.

الحمداني قال في كلمة له خلال الاحتفال، ان “لائحة التراث العالمي هي من تشرفت بضم درة المدن بابل، فقد كان عدم إدراجها خطأ تاريخي لنحو اربعة عقود تم تقديم ملف المدينة عدة مرات ولم تحظى بقبول نتيجة اسباب موضوعية”.

وشكر الدكتور الحمداني الجهود المساهمة في إنجاح الملف “أتوجه بالشكر لجميع من شارك بأعداد الملف منذ العام 2010 والوزراء السابقين والجنود المجهولين في هذا الملف من زملائي الاثاريين الذين سهرو وكتبوا وبحثوا ممن حضر مؤتمر باكو ومن لم يحضر”، مشيداً ايضاً “بالحكومة الاتحادية المتمثلة بالرئاسات الثلاث التي دفعت بهذا المشروع بالاضافة الى الحكومة المحلية ايضا التي لم تبخل في اي جهد في سبيل انجاح هذا الملف”.

وأكد الحمداني ان “المجتمع الدولي يقف مع العراق ومع بابل بدعم ومساندة جميع الدول ومتاحفها ومراكز الجامعات العالمية”، لافتاً الى تلقيه رسالة من متحف “بيرگامون” في العاصمة الالمانية برلين، تشير الى تأكيدات باعادة بوابة عشتار بنسختها الثانية إلى مدينة بابل”.

وتطرق الوزير خلال كلمته الى مشاريع إعادة التأهيل بالقول أن “الايام القادمة ستشهد الكثير من الأعمال بعد تخصيص ميزانية بناء بنى تحتية سياحية في بابل، واجراء صيانة وقائية مستعجلة لبعض الابنية”، مشيراً الى ان “للوزارة وهيئة الاثار كوادر فنية خبيرة قادرة على ادارة المدينة وصيانتها”.

ودعا الحمداني الى ضرورة “إدارة المدينة الآثارية ضمن خطة تتعامل بموجبها اليونسكو مع جهة واحدة”، معرباً عن سعادته بأختيار المنظمة العربية للسياحة مدينة بابل كعاصمة للسياحة العربية لعام 2021”.

من جهته، قال محافظ بابل كرار العبادي ضمن كلمته قبيل افتتاح الحفل، ان “ما قدمناه يعد خطة نحو الاصلاح والعطاء والنهضة لمحافظة بابل باعتبارها هوية العراق وعاصمته الحضارية”.

فيما شكر رئيس مجلس محافظة بابل رعد حمزة الجبوري، جهد وزارة الثقافة بسعيها وتعاونها من خلال وزيرها الخبير الاثاري الدكتور عبد الأمير الحمداني، ومدير عام وزارة الثقافة رعد علاوي.

بعدها، أعتلت خشبة المسرح البابلي عدد من الفرق الغنائية والفنية، حيث قدمت فرقة “ألوان بابل” بقيادة محمد رميض انشودتي “هنا الجنائن” و”عراق المجد” من نصوص زهير هداد، أما شاعر محافظة بابل الكبير موفق محمد فقدم مجموعة من قصائده، تتابعت بعده فعاليات الحفل البهيج، اذ سارت عارضات دار العراقية للأزياء امام الجمهور الغفير لعرض مجموعة “أضواء بابلية” المستوحاة من الأرث البابلي، اعقبها استعراض فرقة الفنون الشعبية العراقية لعدد من الرقصات والاغاني الشعبية الفلكلورية، ليحين دور منودراما “من نبوخذ نصر للقادمين”، لفرقة الفنون الموسيقية بقيادة المايسترو علي الخصاف، وأختتم الحفل بتقديم الفنانيين الكبيرين عبد فلك ورضا الخياط عدداً من أبرز أغانيهم.

المصدر: إعلام وزارة الثقافة

مشاهدة المزيد

شاهد ايضاً

الحمداني يقدم للحلبوسي عرضاً بآخر استعدادات وزارة الثقافة بخصوص ملف “بابل” في اليونسكو

عرض وزير الثقافة والسياحة والآثار الدكتور عبد الأمير الحمداني،  لرئيس مجلس النواب السيد مح…