إعلان حالة الطوارئ في نيويورك بسبب شلل الأطفال 

0
155

أعلنت ولاية نيويورك حالة الطوارئ إثر ظهور حالات إصابة بالفيروس المسبب لشلل الأطفال وتوفر أدلة على أن الفيروس ينتشر في جميع أنحاء الولاية.

وقال مسؤولون في قطاع الرعاية الصحية إن تحليل مياه الصرف الصحي في مدينة نيويورك وأربع مقاطعات متاخمة لها في الولاية أثبت وجود الفيروس المسبب للشلل.

وعلى الرغم من ظهور حالة واحدة في نيويورك حتى الآن، إلا أنها تظل الحالة الأولى التي يتم اكتشافها في البلاد في نحو عشر سنوات.

وقضت الولايات المتحدة على شلل الأطفال باستخدام التحصين باللقاحات المضادة للفيروس المسبب له، وهي عمليات التحصين التي بدأت في الولايات المتحدة عام 1955.

وأُعلنت الولايات المتحدة دولة خالية من مرض شلل الأطفال عام 1979.

لكن مسؤولين في نيويورك أكدوا أن معدل توزيع اللقاحات المضادة للفيروس منخفض جدا في أجزاء من الولاية. وتستهدف السلطات بإعلان الطوارئ تعزيز عمليات التحصين.

وليس هناك علاج للفيروس المسبب لشلل الأطفال، لكن يمكن تفادي الإصابة به من خلال التحصين باللقاحات المضادة له. ويسبب الفيروس، الذي غالبا ما يصيب الأطفال، ضعفا في العضلات وشللا. وقد تؤدي الإصابات الخطيرة في أغلب الأحيان إلى الإعاقة الدائمة والوفاة.

وقالت هيئة الرعاية الصحية في نيويورك إنها تستهدف زيادة معدلات التحصين باللقاحات المضادة للفيروس من المستوى الحالي الذي يتوقف عند 79 في المئة إلى 90 في المئة.

وقالت ماري باسيت، مفوضة الشؤون الصحية في الولاية: “فيما يتعلق بشلل الأطفال، لا يمكن أن نترك أي شيء للصدفة. فإذا لم تكن أنت أو أطفالك قد تلقيتم التحصين باللقاحات المضادة أو مضى وقت طويل على التحصين ففقد فاعليته، فأنتم بالفعل معرضون لخطر الإصابة بهذا المرض المسبب للشلل”.

وأضافت: “مقابل كل حالة شلل أطفال تكتشف، قد يكون هناك المئات الذين انتقلت إليهم العدوى”.

وتستخدم الولايات المتحدة والمملكة المتحدة اللقاح المعتمد على فيروسات المرض الخاملة للتلقيح ضد شلل الأطفال في إطار البرامج الدورية لرعاية الطفل. وتشير الإحصائيات إلى أن حوالي 93 في المئة من الأطفال تم تحصينهم بثلاث جرعات على الأقل من اللقاح المضاد لهذا المرض، وفقا للبيانات الصادرة عن مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها.

وبدأت السلطات الصحية في نيويورك في مراقبة مياه الصرف الصحي في الولاية بعد اكتشاف حالة إصابة لرجل غير محصن في مقاطعة روكلاند شمال مدينة نيويورك في يوليو/ تموز الماضي، وهي الحالة الأولى التي تكتشف في البلاد منذ 2013.

بعد ذلك، ربطت الجهات المعنية هذه الإصابة بعينات من مياه الصرف الصحي من مقاطعة ناساو في أغسطس/ آب الماضي.

كما ثبت وجود الفيروس في عينات مياه الصرف الصحي في مقاطعتي أورانج وسوليفان علاوة على الأحياء الخمسة في ولاية نيويورك.

وأعلنت حاكمة ولاية نيويورك كاثي هوكول يوم الجمعة حالة الطوارئ، التي تفرض للمرة الثالثة في الولاية هذا العام، بعد أن صدرت قرارات بفرضها للسيطرة على فيروس كورونا وجدري القرود.

ومن شأن قرار هوكول أن يمكن فرق الطوارئ الصحية، والقابلات، والصيادلة من الانضمام إلى شبكة العاملين في التحصين باللقاحات المضادة للفيروس المسبب للشلل.

المصدر:BBC

مشاهدة المزيد

شاهد ايضاً

رئيس الجمهورية يستقبل السفير التركي

استقبل فخامة رئيس الجمهورية الدكتور عبد اللطيف جمال رشيد، في قصر السلام ببغداد، سفير الجمه…