علي المؤيد: الإعلام العراقي نقل صوت المواطن وإنجازات الأجهزة الأمنية وانتقد الحالات السلبية

0
11

بغداد – وكالة الإعلام الدولية

أكد رئيس هيئة الإعلام والاتصالات، علي المؤيد، اليوم الثلاثاء، أن الإعلام العراقي كان حاضراً في نقل صوت المواطن فضلاً عن إنجازات الأجهزة الأمنية، وكان دوره واضحاً في انتقاد الحالات السلبية التيترافق عمل الأجهزة الحكومية بهدف التصحيح والتقويم.

جاء ذلك خلال مشاركة رئيس هيئة الإعلام والاتصالات علي المؤيد في اجتماع تنسيقي مع مدراء القنوات التلفزيونية العاملة في البلاد وزارة الداخلية بحضور وزير الداخلية عبدالأمير الشمري، ونقيب الصحفيين مؤيد اللامي.

وقال المؤيد أن لقاء اليوم ينم عن وعي عالٍ من مؤسسات الدولة بملف الإعلام، ويهدف لمناقشة عددٍ من القضايا التي تخص المجتمع مثل مكافحة المخدرات وحصر السلاح بيد الدولة، والتوعية المرورية.

واضاف أن النظام الديمقراطي في العراق يفرض أن تكون العلاقة بين الأجهزة الأمنية والمواطنين مبنية على أساس الثقة والاطمئنان وهو الأمر الذي يسهم في تعزيزه وتطويره المؤسسات الإعلامية بمختلف اشكالها.

وأشاد بالجهود التي تبذلها وزارة الداخلية بصنوفها وتشكيلاتها المختلفة والذي انعكس إيجاباً على انخفاض معدلات الجريمة وتراجع الخروقات الأمنية، كما أشاد بالتسهيلات التي تقدمه االوزارة لتسهيل حركة العاملين في قطاع الإعلام.

وحث المؤيد المؤسسات الإعلامية على التوعية بانتخابات مجالس المحافظات التي ستجري منتصف الشهر المقبل وتشجيع الجماهير على المشاركة في هذه الممارسة لتعزيزالديمقراطية في البلاد.

بدوره أكد وزير الداخلية عبد الأمير الشمري أن الوزارة ستسمح لدوائرها في المحافظات بالإدلاء بالتصريحات للمؤسسات الإعلامية، وتوجيه دائرة الإعلام والعلاقات في الوزارة بذلك بمايسهم في نقل عمل الوزارة وانجازاتها.

كما استعرض الشمري جهود الوزارة في مكافحة المخدرات والحد من انتشارها، عبر تجفيف منابع الاتجار بها وتتبع المتاجرين الدوليين والحد من العرض إلى اقصى قدر ممكن.

وكشف وزير الداخلية ايضاً عن توظيف التكنولوجيا الحديثة والتقنيات الرقمية في تأمين الحدود، ومحاربة عصابات تهريب المشتقات النفطية، بالإضافة إلى اتباع الوزارة نهجاً حازماً تجاه العناصر الفاسدة.

واشار الشمري إلى أن الإستراتيجية التي اتبعتها الوزارة ساهمت في إيجاد انخفاض حادبمستوى الجريمة وفي غالبية المحافظات العراقية.

وأعتبر نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي أن وزارة الداخلية في الفترة الحالية تعتبر الأفضل منذ عام 2003، والتي كان دورها واضحاً رغم قصر المدة.

ولفت إلى أن الشكاوى حول عرقلة عمل الصحفيين تراجع بنسبة عالية خلال الفترة المنصرمة، وهو أمر مرتبط بالعلاقات الطيبة التي تحتفظ بها الوزارة وشخص الوزير مع الكثير من المؤسسات الإعلامية العاملة في البلاد.

مشاهدة المزيد

شاهد ايضاً

السبت .. البرلمان العربي يعقد جلسته العامة الثالثة بالقاهرة

يعقد البرلمان العربي جلسته العامة الثالثة من دور الانعقاد الرابع من الفصل التشريعي الثالث،…