هل يصبح هذا العشريني أصغر رئيس وزراء في تاريخ فرنسا؟

0
6

بغداد – متابعة

قبل 10 سنوات كان جوردان بارديلا مراهقاً، يقضي ساعات بعد المدرسة في إطلاق النار على المقاتلين الأعداء في ألعاب الفيديو، أما اليوم فقد يصبح بعد أسابيع رئيساً لوزراء فرنسا، وأصغرهم على الإطلاق.

اكتسب بارديلا الاحترام بين جيل من الشخصيات الأصغر سناً

وبعد الانتخابات التشريعية في يومي 30 يونيو (حزيران) و7 يوليو (تموز)، قد يتمكن حزبه “التجمع الوطني اليميني” المتشدد، من الفوز بمقاعد كافية لتشكيل الحكومة.

وتقول مجلة “إيكونوميست” البريطانية إن صعود تلميذ مارين لوبان الشابة من الظل إلى أعتاب منصب رفيع هو أحد أكثر الأحداث غير المحتملة في السياسة الفرنسية الحديثة.

بارديلا رئيس التجمع الوطني اليميني المتشدد البالغ من العمر 28 عاماً، هو ابن لعائلة إيطالية متواضعة وصلت عائلته إلى فرنسا، ونشأ بارديلا في سكن اجتماعي في سين سان دوني، وهي ضاحية شمالية متعددة الثقافات في باريس.

جذوري هنا

وكان بارديلا قال لصحيفة “لوموند”، مستذكراً تجار المخدرات الذين كانوا يجلسون على أريكة متهالكة عند الدرج خارج شقته: “لدي جذوري هناك، وجزء من نفسي وتاريخ عائلتي.. أنا في السياسة بسبب كل ما عشته هناك”.

وتقول “إيكونوميست” إن هذه الخلفية الدرامية، فضلاً عن اتزانه غير المعتاد، لفتا انتباه لوبان في وقت مبكر.

وكانت كلتا الصفتان ذات قيمة سياسية بالنسبة للحزب الذي كان تحت قيادتها منذ عام 2011، يحاول تحويل نفسه من جماعة احتجاجية هامشية معادية للأجانب إلى حزب يتحدث باسم الشعب ويعد بالحكم نيابة عنهم.

وفي سن السادسة عشرة، انضم بارديلا إلى الحزب بعدما تسلمت لوبان قيادته، وبعد 7سنوات – بعد أن ترك شهادة الجغرافيا في جامعة السوربون وتوجه إلى السياسة المحلية – اختارته لقيادة حزبها في انتخابات البرلمان الأوروبي في عام 2019.

وقبل ذلك بعام، غيرت اسمها من الجبهة الوطنية التي ورثتها من والدها المعادي للسامية والمعادي للأجانب، إلى حزب التجمع الوطني، وهو اسم له ارتباطات أكثر بالتيار السائد.

الصعود المتسرع

ولم يكن الجميع داخل الحزب سعداء بالصعود المتسرع لبارديلا، إذ اعتبره منافسوه فتياً جداً وعديم الخبرة ومنفصلًا عن الموالين الأساسيين للحزب.

وجاء تنصيب بارديلا رسمياً في عام 2022، عندما تغلب على شريك لوبان السابق، لويس أليوت، ليتم انتخابه رئيساً للحزب.

وقد أدى ذلك إلى تحرير لوبان من شؤون الحزب اليومية (لا تزال رئيسة كتلتها في البرلمان، وستكون بلا شك مرشحة الحزب للسباق الرئاسي المقبل في عام 2027).

ومنذ ذلك الحين، اكتسب بارديلا الاحترام بين جيل من الشخصيات الأصغر سناً.

يقول جان فيليب تانجوي، النائب الجمهوري المنتهية

ولايته: “لديه أخلاقيات عمل مثيرة للإعجاب ونضج”، مضيفاً أن ميزة بارديلا هي أنه منفتح على النقد لكنه “لا يرحم مع المتذمرين الذين لا طائل منهم”.

بالنسبة للناخبين، أعطى بارديلا للحزب الجمهوري وجهاً عصرياً أنيقاً وأسلوباً هادئاً.

وكان بارديلا، قد نشر في الماضي مقاطع على قناة على موقع يوتيوب علق فيها على أدائه في ألعاب الفيديو.

واليوم لديه 1.6 مليون متابع على تيك توك، ويمزج مقاطع الحملة مع مقاطع له وهو يضيف المايونيز في نقانق أو يتسلق على متن سفينة صيد في الضباب.

“إنه يبدو كرجل لطيف” هو تعليق نموذجي يدلي به الناخبون على الأرض الذين ليس لديهم أي صلة أيديولوجية بالحزب الجمهوري.

لكن ما يكمن وراء هذا المظهر الخارجي الهادئ يظل غامضاً، خلال حياته المهنية القصيرة، لم يشغل بارديلا أي وظيفة خارج السياسة.

ومن خلال تركيزه على تطهير الحزب، يرفض أي إشارة إلى حقبة جان ماري لوبان المعادية للسامية، أو الشخصيات البغيضة التي لا تزال في دوائر الحزب منذ ذلك الوقت.

ويدين الرئيس الشاب بترقيته إلى مارين لوبان، ويقول زملاؤه إن ولاءه لها مطلق، ولكن لم يتم اختبار هذا الإخلاص حتى الآن.

والاختلافات بينهما موجودة، وكان الحزب قد اقترض في السابق أموالاً من بنك مرتبط بالكرملين، وامتنع النواب عن التصويت في تصويت برلماني في وقت سابق من هذا العام على الاتفاقية الأمنية الثنائية بين فرنسا وأوكرانيا.

ومع ذلك، فقد أطلق بارديلا مؤخراً ملاحظة أكثر انتقاداً إلى حد ما بشأن فلاديمير بوتين، وألقى باللوم في التصعيد على الزعيم الروسي.

وتميل لوبان إلى توجيه أصابع الاتهام إلى الرئيس إيمانويل ماكرون، الذي رفض استبعاد نشر قوات على الأرض في أوكرانيا.

مشاهدة المزيد

شاهد ايضاً

رئيس اتحاد الكرة يبارك انتخابات إدارة نادي الميناء الرياضي

بارك رئيسُ الاتحاد العراقيّ لكرةِ القدم «عدنان درجال»، نيابةً عن أسرةِ الاتحاد، انتخاباتَ …