ديانة الصابئة المندائية والاصرار على تحدي المستحيل

0
1,394

تقرير: امجد هيف

تصوير: ابوالحسن السلطاني

         وسط زحمة الماره وارتفاع صوت ماكينات النجارة الخشبيه وصوت المطارق وسط سوق شعبي في مدينة العماره يجلس هناك رجل عجوز تجاوز العقد السابع  من عمره في محل بسيط لعمل ادواتالحصاد اليدويه رسمت السنون المتعبات على وجهة هالات التعب الممزوجه بالسعادة والتفاؤل وهو يصنع احدى الات الحصاد المهمة هي المنجل يصنعه وبشكل يدوي محترف دون تدخل اي ماكنه صناعيهجحوض العينين وطول ذقنه الابيض جعلني ان اسالهعن عمله المتعب فاجاب مبتسما متفائلا انها منة الله علي جعلني اعمل مهنة الانبياء لاعتاش منها انهاحرفة ابائي واجدادي الذين احترفوا بها وصناعة الزوارق منذ الازل اختصر لنا الكلام وبدقة عندما حلت الساعة الثانية عشر بعد الظهر حيث قام مسرعا ويقول انه وقت الصلاة وليس الكلام اسالعن المندائيون وستجد غيري ليكلمك تمتم هذه الكلمات وسرعان مااغلق دكانه وارتحل كان لي المحفز كي أخوض بالتعرف عن هذه الديانة ولو بشكل بسيط كي اتعرف على مهنهم وهل هناك من يجيد القرأة والكتابة منهم و التحق في المدارس امانهم يعتاشون على هذه الحرف البسيطة فقط

اصل الديانه

:هي ديانة إبراهيمية موحدة يؤمن أتباعها بأنها أول وأقدم الديانات والشرائع السماوية وأتباعها من الصابئة يتبعون انبياءالله آدم، شيث، إدريس، نوح، سام بن نوح،يحيى بن زكريا وقد كانوا منتشرين في بلاد الرافدين وفلسطين، ولا يزال بعض من أتباعها موجودين في العراق كما أن هناك تواجد للصابئة في الأحواز بإيران. تدعو الديانة الصابئية للايمان بالله ووحدانيته مطلقاً

اصل التسمية

حدثنا الدكتورسعد سلوم الاكاديمي والباحث والخبير في شؤون التنوع الديني في العراق وهو استاذ مساعد في كلية العلوم السياسية الجامعة المستنصرية في بغداد ومن مؤسسي المجلس العراقي لحوار الأديان عن اصل الكلمهالا ان كلمة صابئة جاءت من جذر الكلمة الآرامي المندائي (صبا) أي بمعنى (اصطبغ ،غطس) وهي تطابق أهم شعيرة دينية لديهم وهو طقس (المصبتا – الصباغة – التعميد) فلذلك نرى أن كلمة صابئي تعني (المصطبغ أو المتعمد).. أما كلمة مندائي فهي آتية من جذر الكلمة الآرامي المندائي(مندا) بمعنى المعرفة أو العلم، وبالتالي تعني المندائي(العارف أو العالم بوجود الخالق الأوحد.

وفي السياق ذاته اضاف سلوم لم يسلم المندائيونمن التشويه والصور النمطية التي ألصقت بهم والتلفيقات التي راح البعض يروّج لها عنهم، كعبادتهم للنجوم والكواكب، ومن ثم نفي التوحيد عن معتقداتهم وعدّهم ديانة وثنية، وإشاعة أفكار غريبة عن طقوسهم.على التلفيق، تتأسس نظرة تمييزية تخضع المندائيين لحصار اجتماعي، وتدفع الآخرين إلى عدم مصافحتهم ورفض مشاركتهم الطعام بوصفهم أنجاساً، في مفارقة تثير السخرية، لأن المندائية ديانة تقوم على النظافة وتقديس الماء الجاري.

التصدي للاتهامات

وفي محاولة للتصدي لجميع الاتهامات الموجهة لهم ومواجهة التشدد الديني الذي بدأ يغزو المجتمع العراقي في تسعينيات القرن الماضي واحداثمابعد الهجمه الطائفيه الفاشله التي حدثت للبلاد عام 2004 حدثنا خضر حميد بكالوريوس لغة عربيه كلية التربيه جامعة البصره الذي يعمل في صياغة الذهب في مدينة العماره واختصر حديثة عن العمق التأريخي والديني للديانة مع المجتمع الاسلامي في لدينا ترابط اجتماعي تاريخي مع كل اطيافومذاهب وديانات اهالي العماره فااننا متائزرونمعهم في افراحهم واحزانهم حتى في تلك الاحتفالات المقدسة الذي تضم ولادة النبي محمد عليه السلام والائمة الاطهار واستشهادهم هذا نابع من اصل التربيه والقيم الانسانيه التي تربينا عليها منذ الصغر فلدينا تبرعات ماديه ومعنويه ومشاركات في احياء مراسيم عاشوراء من كل عام ومنذ القدم .وانا اتممت كتاب العمق التأريخي والديني للصابئهالمندائئين والعلاقه مع المجتمع الاسلامي الذي اخذ صداه مؤخرا.

الدهبا والكسبا

كانت الفضة تدعى كسبا  وكلمة كسبا كلمة مندائيةآرامية قديمة ارتبطت بالذهب دهبا  فالذهب والفضة (( الدهبا والكسبا )) كانا عماد الأقتصاد العراقي منذ القدم اضافة الى استخدامهما في الحلي والمصوغات فذهبا بذلك مثلا لدى العراقيين الىيومنا هذا تحدث لنا حسان فوزي وهو حفيد احد صاغة العراق الكبار المعروفين على مستوى عالي والدة زهرون الملا عماره صائغ فضة عراقي ولد في محافظة العمارة من الديانة الصابئة المندائية، عرفه تقريبا كل اشراف وملوك العالم ، صائغ الملوك والمشاهير سواء في العراق أو في العالم العربي واوروبا وتركيا، عرضت مصوغاته من التحف الفنية في متحف اللوفر والمتاحف الاوروبية ، وكتبت عن اعماله العديد من الصحف الاجنبية والعربية.

ورث المهنة بعد زهرون اولاده حسني وسبتي والكثير من افراد العائلة مثل (اسمر) و(ناجي) وغيرهما ، وحسني مثلا نال شهرة واسعة واشترك في احد المعارض التي اقيمت في باريس والعديد من الدول الاوروبية والاسيوية وقام بصياغة العديد من التحف لسياسيين كبار في حكومات عبد الكريم قاسم وعبد السلام محمد عارف وحتى شعار البنك المركزي العراقي قام بصياغته ويعد حسني من الاوائل الذين ادخلوا مادة المينا السوداء على الفضه ورسم صورة البورتريت للاشخاص على الحلي الفضيه .

المساهمة في تذهيب الاضرحة المقدسة

حدثنا الشيخ غازي خلف احد مختاري الطائفة قائلاً: ان مساهمة ابناء الطائفة في تذهيب قباب الأضرحة المقدسة في مدينتي النجف وكربلاء المقدستين لدى شيعة العراق لانهم يحترفون مهنة الصياغة الذي تعد من الحرف اليدويه التي ابتدعوا فيها فقد ساهموا متطوعين في تسعينيات القرن الماضي خطاطين ونقاشين وصاغة لاتحظرني اسمائهم الا انني اتذكرمنهم الصاغة صدام وني الهلالي ووانيس خماسالهلالي الذين اسهموا وبشكل فعلي في صياغة وتذهيب الاضرحة هناك كي يضيفوا لمسة يتحدث التاريخ عنها لاسالفهم يتفاخرون مانقش الاجدادفي تاريخ العراق ولأننا نمتهن هذا الحرفة وبشكل مميز اردنا ان تكون لنا بصمة بتاريخ العراق الحديث كسالف اجدادنا الذين ساهموا في اعمار المدن .  

الصابئه اصحاب علم ومعرفة

حدثنا الدكتور قاسم مهاوي خلاوي وهو استاذ في جامعة ميسان كلية اتربية مستعرضاً  الجانب العلمي للطائفة يذهب فكر القارئ الى العالم الفيزيائي عبد الجبار عبدالله الذي تتلمذ على يد العالم انشتاين فقط  الا انني اود ان افصح على انالطائفه تمتلك من القامات العلميه والكفائات الفكريهمما يصعب على احصائها جميعا.

امثال غضبان رومي الناشئ من مواليد العماره1905 قلعة صالح الذي دخل دار المعلمين ذات الثلاث سنوات التي اتمها بسنتين فقط لشدة ذكائه تخرج معلما عام 1923 تتلمذ على يده العالم الفيزيائي عبد الجبار عبد الله الذي كانت له فطنه وذكاء بعلم الفلك والنجوم مما جعله يتتلمذ على يد عالم الفيزياء انيشتاين ومن الصور الموثقه تاريخيا عن فطتنته وذكائه حيث انه جاء مرتديا الملابس الشتائيه الثقيله رافعا المضله في يوم لاهب من ايامشهر آب الشديد الحراره وعندما سؤل عن لباسه فقال ان المناخ سيتغير وتمطر السماء امطارا قويه مصطحبة الرياح العاليه وسرعان ماتم حديثه الا انه تحقق ماقاله في دقائق مماجعله محط انظار اقرانهالطلبه والاستاذه في وقته .

والدكتور جبار ياسر صكر مواليد العماره1936تخرج من كلية الطب جامعة بغداد عام 19960فصل من الخدمة عام 63 في انقلاب شباط حصل على شهادة ميل الجراحيين الملكيه البرطانيهعام 1974 عاد الى العراق بعدها وعمل كجراح اختصاصي ورئيسا لقسم الجراحه واستاذامحاضرا في كلية طب البصره وغيره من الكثير من اصحاب العلم والمعرفة منهم من حصل على

بكالوريوس، ماجستير، دكتوراه في فيزياء الفلك من جامعة مانشستر في المملكة المتحدة، أستاذ الفيزياء في جامعة بغداد سابقاً ومؤسس القبة الفلكية في بغداد والمرصد الوطني في العراق وحالياً زميل باحث مرصد جامعة لندن وعضو المجموعة المتقدمة لتطوير مشاريع اتحاد الفلكيين الدولي وعضو هيئة المرصد الفضائي العالمي ومستشار مشروع المرصد والقبة الفلكية في كورنوال.

والدكتور عبد العظيم السبتي من مواليد مدينة العمارة 1945مؤخرا

قرر “اتحاد الفلكيين الدولي” في واشنطن، تكريمهبإطلاق أسمه على كويكب الأسترويد الذي يدور بين المريخ والمشتري وذلك تثميناً لإنجازاته العلمية في مجال علم الفلك وتقديراً لمكانته العلمية

المندائيون اصحاب ثقافات متعددة

هذا ماعرفنا به علي كاظم خليفه العقابي الكاتب والشاعر والصحفي مواليد العماره 1960 قائلا” انللصابئه المندائيون اسماء كثيرة وضعت بصماتها في مجالات متعدده كالشعر والادب والفن وعلى صعيد العالم

امثال الشاعر الكبير عبد الرزاق عبد الواحد الذي ولد في بغداد عام 1930.

انتقل مع عائلته وعمره ثلاث سنوات إلى محافظة ميسان.. وفيها قضى طفولته وصباه المبكر متنقلا ًبين شبكات الأنهار في لواء العمارة وقضاءي علي الغربي والمجر الكبير. تخرج من دار المعلمين العاليه عام 52ولميعه عباس عماره شاعرة عراقية محدثة. تعد محطة مهمة من محطات الشعر في العراق ولدت الشاعرة لعائلة عريقة ومشهورة في بغداد حيث عمها صائغ الفضة المعروف زهرون عمارة وكانت ديانة العائلة صابئية مندائيةعراقية في منطقة الكريمات وهي منطقة تقع في لب المنطقة القديمة من بغداد.والمحصورة بين جسر الاحرار والسفارة البريطانية على ضفة نهر دجلة في جانب الكرخ سنه 1929.وجاء لقبها عمارة من مدينة العمارة حيث ولد والدها. أخذت الثانوية العامة في بغداد، وحصلت على إجازة دار المعلمين العالية  سنه 1950، وعينت مدرسة في دار المعلمات. تخرجت في دار المعلمين العالية سنة 1955وغيرهم مثل ثريا صبحي وناجيه غافل وميسون الرومي والشاعره حذام الحداد ومنى سبع درباش الكثير والكثير في مجالات ثقافيه انااحصيتها في كتاب يضم شخصيات الشعر والادبيخص شخصيات كثيره من  الصابئه المندائيونسيبصر النور قريبا .

ختاما ان الخوض بهكذا موضوع كالشجرة المثمرة أغصانها مظلة، وثمارها لذيذة وممتعه، فأنا حقًا أحتاج للكثير من الصفحات والصفحات لأفضي كل ما لدي من معلومات ومقابلات شخصيه تفرعت للكثير ،

و من خلال ما ذكرت وتطرقت اليه هنا كي اوضحوبشكل مبسط جدا أهمية هذا الطيف الجميل من اطياف الوطن الواحد ، وهو من الموضوعات التي لها تأثير كبير في حياتنا، لذلك يجب علينا الاهتمام بهوابراز ايجابيات الكلام ومخالفة المنقول زورا وبهتانا عنهم حتى نرتقي ونتقدم .

مشاهدة المزيد

شاهد ايضاً

المندائية الآرامية: من اللغات السامية المهددة بالنسيان

تقرير:امجد هيف يعتقد المندائيون ان لغتهم هي اصل اللغة الارامية  اوان اللغة الارامية السامي…