اقدم كنيسة في الجنوب .. كنيسة ام الاحزان منذ عام 1880 تلوح للسلام والتعايش

0
675

ميسان / عبدالحسين بريسم – شذى السوداني

تعد كنيسة ام الاحزان واحدة من اقدم الكنائس في جنوب العراق وفي محافظة ميسان خصوصا

اضافه الى اهميتها التاريخية والدينية فهي رمزا للتعايش المجتمعي في المحافظة وكنيسة ام الاحزان اضافه الى معبد التورات اليهودي والسوق المسكوف من اهم المعالم التاريخية والمعمارية في محافظة ميسان

راعي الكنيسة جلال دانيال قال

تعتبر كنيسة ام الاحزان في ميسان من اقدم الكنائس الاثريه المسيحيه في المنطقه الجنوبيه من العراق . اذ تم تأسيسها عام 1880 م في محلة التوراة في مركز محافظة ميسان .وتحتوي على العديد من اللوحات الاثريه النفيسه بالاضافه على احتوائها على مكتبه فيها العديد من اندر الكتب واقدمها على الرغم من تعرض بعضها للتلف بحكم تقادم الزمن وسوء الخزن..وكذلك تحتوي الكنيسه على اقدم ناقوس حديدي في الشرق الاوسط

وتعتبر كنيسة ام الاحزان مقصدا لجميع الطوائف في محافظة ميسان اذ يقصدونها لقضاء حوائجهم ويقدمون اليها النذور .

الكاتب والمؤرخ جمعه المالكي قال لواع عن اهمية ومكانه الكنيسة بين اهالي ميسان

كنيسة ام الاحزان في محافظة ميسان تعد من أقدم الكنائس المسيحية في ميسان والمنطقة الجنوبية شيدت عام 1880م في مركز مدينة العمارة على مساحة 1600 متر وفيها عديد من اللوحات الاثرية النادرة .

يفتخر اهالي ميسان وبكل تنوعهم واديانهم بوجود كنيسة ام الاحزان ويواضبوا على زيارتها واقامة النشاطات الثقافية فيها ويعدها الجميع رمز للتعايش السلمي والتلاحم بين ابناء المحافظة حتى وان اختلفوا في الدين والمذهب متأسين بقول الامام علي بن أبي طالب ، عليه السلام ،( الناس صنفان إما أخً لك في الدين، أو نظير لك في الخلق ) .

وتحظى العوائل المسيحية في ميسان بحب وتقدير كافة الشرائح الاجتماعية لكونهم جزء لا يتجزء من المجتمع الميساني .

الاستاذ الدكتور أ.د محمد كريم من جامعة ميسان

اكد على اهمية التعددية الدينية والتعايش السلمي

في محافظة ميسان تعد التعددية الدينية من المقومات الثقافية التي تجعل من محافظة ميسان بأقضيتها ونواحيها مركز جذب للأخوة والتأخي والسلام ، كون من يعيش فيها أعتاد هذا التنوع ونمى في داخل أبناء المحافظة عامل نفسي ايجابي تجاه الأخر المغاير والمختلف دينيا ، لكنه الشريك بالوطن والإنسانية ، وتعد المراكز الدينية من مساجد وحسينيات وكنائس ومعابد لها مدلولاتها في مجال التعايش السلمي من خلال التزاور والمشاركة في أغلب الطقوس والعبادات الدينية التي يقوم بها أبناء ميسان بوصفها دلالة عن روح التسامح في هذه المدينة ، ومن أبرز المعالم التي تشارك بها ابناء المحافظة في دعم هذه الروح التسامحية هي كنيسة أم الاحزان التي تعد مَعَلم من معالم الالتقاء بين ابناء المحافظة

الاعلامي جمعه الازرقي قال

تعتبر كنيسة ام الاحزان من اقدم الكنائس الاثريه المسيحيه في المنطقه الجنوبيه من العراق

.في محلة التوراة في مركز محافظة ميسان وهي بالاضافه الى معبد التوراة للديانه اليهودي من اقدم المناطق اضافه الى السوق المسكوف الذي يعد تحفة معمارية فريدة

.تحتوي كنيسة ام الاحزان على العديد من اللوحات الاثريه النفيسه و على مكتبه فيها العديد من اندر الكتب واقدمها

وكذلك تحتوي الكنيسه على اقدم ناقوس حديدي في الشرق الاوسط

مشاهدة المزيد

شاهد ايضاً

الموارد المائية تواصل اعمال تسليك الموجة الفيضانية في ميسان

اعلنت مديرية الموارد المائية في ميسان عن استمرارها بأعمال تسليك الموجة الفيضانية وحماية ال…