مركز البيان و FES يعقدان ندوة عن خيارات المشاركة والمقاطعة بالانتخابات النيابية المقبلة

0
67

اقام  مركز البيان للدراسات والتخطيط بالشراكة مع المؤسسة الألمانية فريدريش ايبرت، الندوة الثانية من سلسلة ندوات تناقش موضوع الانتخابات المبكرة المزمع إجراؤها في أكتوبر المقبل من هذا العام.

واستضافت الندوة  النائب محمد شياع السوداني رئيس تيار الفراتين ووزير العمل السابق، أضافة إلى الدكتور عبدالجبار احمد رئيس جامعة البيان.

وتحدث السوداني خلال الندوة، أن “الانتخابات المبكرة ليست خيار القوى السياسية بل إرادة شعبية وهي ثمرة الاحتجاجات، لذلك فأن القوى السياسية ترى فيها تهديد حقيقي لمكتسبات عقد من الزمن في السلطة، لذلك فأن معظم أجهزة القوى التقليدية وظفت في سياق الترويج للمقاطعة والتشجيع على العزوف عن الانتخابات”.

وأضاف السوداني، أن “مفوضية الانتخابات كان يفترض عليها التصدي لأجندات القوى التقليدية من خلال ممارسة عملية تثقف للمشاركة في الانتخابات على مستوى واسع النطاق، لكنها لم تعمل على التوعية بالانتخابات”، معتبراً أن “مجلس النواب رحل الكثير من الملفات المهمة وأجلها لحين تشكيل مجلس نواب قادم”.

وفي نفس السياق اكد عبد الجبار أحمد، أن “المقاطعة تنفع بشكل كبير القوى التقليدية التي لديها جمهور ثابت لإن هذا الجمهور لا يتأثر بدعوات المقاطعة وتوجهاته وخياراته الانتخابية معروفة مسبقا”، كما توقع ان الانتخابات لن تجري في موعدها المحدد في 10 أكتوبر المقبل نظراً للظروف القائمة حاليا.

وأستطرد أحمد، أن “نسبة المشاركة سواء كانت قليلة او كبيرة لا تحدد شرعية النظام، بل ان الإنجاز هو من يحدد شرعية النظام، الإنجاز في قطاعات مختلفة؛ أمنية، خدمية، اقتصادية..ألخ. هذه المنجزات هي من تضفي شرعية وتأييد شعبي لأية حكومة مستقبلية”.

وبشأن الحركات السياسية التي انبثقت عن احتجاجات تشرين، ذكر أحمد، أن “القوائم التشرينية ما لم تنظم نفسها انتخابيا فأن أصواتها ستتشتت، والمعطيات الحالية تشير إلى أنها غير منظمة حتى الآن”.

كما تخللت الندوة مداخلات مستفيضة أغنت وأثرت الحوار والرؤى المطروحة لمناقشة خيارات المشاركة والمقاطعة في الانتخابات المقبلة.

مشاهدة المزيد

شاهد ايضاً

حمودي والسوداني يؤكدان ضرورة حسم ملف المحافظات وحفظ وحدة الاطار وتفعيل دور البرلمان

استقبل الشيخ د. همام حمودي، رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي، السيد محمد شياع السوداني …