مركز البيان يعقد ندوة لمناقشة الانتخابات النيابية وخيارات المشاركة والمقاطعة

0
88

عقد مركز البيان للدراسات والتخيط، بالشراكة مع مؤسسة فريدريش ايبرت الألمانية، ندوة لمناقشة موضوع الانتخابات المبكرة وخيارات المشاركة والمقاطعة وما هي النتائج المتوقعة التي ستفضي بها الانتخابات المزمع إجراؤها في تشرين/أكتوبر المقبل.

واستضافت الندوة التي عقدت في بغداد كل من عضو تحالف الفتح النائب محمود الربيعي، وعضو المكتب السياسي في حزب البيت الوطني، علاء ستار جبار.

وقال محمود الربيعي في مداخلته خلال الندوة، أن “الناخب لا يشعر بالانتخابات في المناطق التي تسيطر عليها جهات سياسية، كما أن قانون الانتخابات كتب في ظروف ليست تامة الاستقرار لذلك فأن الناخب لا يشعر بحرية كاملة في بعض المناطق التي هي تحت سيطرة جهات سياسية واضحة“، واضاف، أن” امن الانتخابات يفرض بطريقتين تكثيف تواجد القوات الامنية وزيادة عدد المراقبين بطرق فعالة، حيث أن قرار المقاطعة في الانتخابات سيعيد انتاج نفس النظام الذي أنتجته انتخابات 2018″.

فيما طرح علاء ستار رؤية قوى تشرين التي تعتزم مقاطعة الانتخابات، قائلا أنه “عندما سال دم المحتجين المطالبين بالاصلاح في تشرين لتصحيح المسار الديمقراطي في العراق، وطالب بانتخابات مبكرة عادلة، بظروف آمنة، أتت وعود السلطة السياسية بتهيئة المناخ السياسي والأمني المناسب، والكشف عن قتلة المتظاهرين، والإعلان عن مصير المغيبين قسرًا، في تشرين وما قبلها ولكن ما حصل هو أنه التفت السلطة على إرادة الجماهير وأصوات قادتها ونخبها الواعية، ومارست الحكومة الحالية الخديعة ونتيجة لذلك لا توجد حتى الآن أية ظروف آمنة لدخول المحتجين في الانتخابات”.

وأضاف أنه “في ظل هكذا بيئة غير آمنة وغير عادلة قررنا نحن في البيت الوطني مقاطعة النظام السياسي بالكامل وندعو كل القوى السياسية المنبثقة من تشرين للالتحاق بنا وإعلان القطيعة التامة مع هذه العملية السياسية التي أثبتت المواقف والدماء إنها عصيةٌ على الإصلاح“.

كما تخللت الندوة مداخلات مستفيضة أغنت وأثرت الحوار والرؤى المطروحة لمناقشة خيارات المشاركة والمقاطعة في الانتخابات المقبلة.

 

مشاهدة المزيد

شاهد ايضاً

 وزارة الاعمار تعلن إلغاء معاملة صحة الصدور من المعاملات الاقراضية

بإشراف ومتابعة وزيرة الاعمار والاسكان والبلديات العامة المهندسة نازنين محمد وسو  اعلنت الو…